cover

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للبحوث التخصصية

تعريف بالمجلة :

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، مجلة تعمل في ميدان الإصلاح الفكري والمعرفي، بوصفه واحداً من مرتكزات المشروع الحضاري الإسلامي المُعاصر.

تسعى المجلة لأن تكون مرفأً للعلماء والمفكرين والباحثين وجمهور المثقفين للعمل الجّاد على إصلاح الفكر والمنهجية الإسلامية على مستوى الأمة، متجاوزة حدود اللغة والإقليم، خدمة للإنسانية أجمع، سعياً لتحقيق هدف أكبر يتمثل في ترقية مستويات الفكر الإنساني على الصعيد العالمي.

تستهدف مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، الأبحاث العلمية ذات الجودة العالية بغية تقديم مادّة علمية متقنة؛ مفيدة للباحثين والمثقفين والمتخصصين، لتشكّل مرجعية علمية يُعتد بها في مسيرة تحقيق رؤيتنا المذكورة، وتتعهد إدارة المجلة بالتواصل مع الباحثين والكتّاب من مختلف المشارب والتيارات لترقية أبحاثهم ومقالاتهم دعماً منها للحركة العلمية والجهود الفكرية في مجال إصلاح وترقية منظومة الفكر الإنساني.



الجوانب العملية للِقوامة الشرعية


ملخص


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، وعلى آله وأصحابه الأوفياء المتقين، وَمن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


خلق الله سبحانه وتعالى الزوجين الذكر والأنثى، وأودع في ك ٍّل منهما ما يساعده على القيام بدوره في هذه الحياة الدنيا، على النحو الصحيح الذي يحقق السعادة والنعيم في العقبى، ويكون ذلك في بعض صوره مفتقراً إلى ارتباط النوَعين، وتعاونهما لتحقيق تلك الغاية.


ويأتي هذا البحث مبيناً للحقيقة السالفة الذكر، وهو بعنوان” الجوانب العملية للقوامة الشرعية”، فمع التسليم بأ َّن
الِقوامة خيُاطَب بها الرجل، بدليل قول الله جل جلاله:چٱٻٻٻچ، النساء/٣٤ إلا أَّن تطبيقها ونجاحها في واقع الحياة يتطلب تعاون الزوجين في مجالا ٍت متعددةٍ، منها ما يُص الرجل، ومنها ما يُص المرأة، ومنها ما يشتركان فيها جميعاً، وبذلك يكون للِقوامة أثرها الإيجابي في الأسرة والمجتمع، وعليه يأتي هذا البحث
لبيان هذا الجانب من موضوع الِقوامة.


وقد قسمت البحث إلى مقدمة وثلاثة مباحث وخاتمة على النحو الآتي