cover

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للبحوث التخصصية

تعريف بالمجلة :

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، مجلة تعمل في ميدان الإصلاح الفكري والمعرفي، بوصفه واحداً من مرتكزات المشروع الحضاري الإسلامي المُعاصر.

تسعى المجلة لأن تكون مرفأً للعلماء والمفكرين والباحثين وجمهور المثقفين للعمل الجّاد على إصلاح الفكر والمنهجية الإسلامية على مستوى الأمة، متجاوزة حدود اللغة والإقليم، خدمة للإنسانية أجمع، سعياً لتحقيق هدف أكبر يتمثل في ترقية مستويات الفكر الإنساني على الصعيد العالمي.

تستهدف مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، الأبحاث العلمية ذات الجودة العالية بغية تقديم مادّة علمية متقنة؛ مفيدة للباحثين والمثقفين والمتخصصين، لتشكّل مرجعية علمية يُعتد بها في مسيرة تحقيق رؤيتنا المذكورة، وتتعهد إدارة المجلة بالتواصل مع الباحثين والكتّاب من مختلف المشارب والتيارات لترقية أبحاثهم ومقالاتهم دعماً منها للحركة العلمية والجهود الفكرية في مجال إصلاح وترقية منظومة الفكر الإنساني.



منهجية الحوار القرآني كنموذج لحل إشكاليات الأمة

ملخص

تناقش هذه الدراسة نهج الحوار القرآني الذي وضع مثالاً مثاليًا لحل المشكلات الإنسانية من خلال الحوار الذي حدث فيها. نرى اليوم نقصًا في لغة التواصل ، بما في ذلك ممارسة العديد من المسلمين لمثل الحوار الذي يؤدي إلى تحقيق الأهداف من خلال اللغة. ركزت هذه الدراسة على مشكلة عدم وجود منهجية فرضية واضحة تمهد الطريق للتطبيق في حوار اللغة العربية ، على الرغم من وجود نماذج يمكن الاستفادة منها من الناحية النظرية والعملية في لغة القرآن. تعتمد الدراسة على المنهج التحليلي والموضوعي. تهدف الدراسة إلى الكشف عن المزيد من الوسائل من خلال النهج القرآني ، وحل المشكلات الناجمة عن ضعف الحوار وعدم وضوح منهجيته ، في محاولة للكشف عن جذور وأبعاد المشكلات الاجتماعية والفكرية والاقتصادية التي تواجهها (الأمة) وترتبط القرآن لإيجاد الحلول المناسبة. الأصالة في هذه الدراسة هي محاولة لربط المبادئ النظرية والعملية للحوار لحل المشاكل التي تواجه (الأمة). يتكون الاقتراح من ثلاثة أقسام: أولاً - تأصيل النهج القرآني الوارثي. ثانياً - أهداف منهج القرآن ونماذجه. ثالثا - الضوابط على الحوار ، وفقا لمبادئ القرآن ، وتفعيله. النتائج المتوقعة ، بما في ذلك بيان أن سبب مشاكل الأمة هو الابتعاد عن النهج القرآني ، وأن الحوار القرآني يمثل أفضل وسيلة لحل المشاكل ، وأن نموذج الحوار القرآني قد استخدم اللغة العربية في مثال مثالي طريقة لتحقيق مقاصد الحوار ، لأنها تمثل مقاربة مثالية لحل المشكلات في حياة الأمة.