cover

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للبحوث التخصصية

تعريف بالمجلة :

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، مجلة تعمل في ميدان الإصلاح الفكري والمعرفي، بوصفه واحداً من مرتكزات المشروع الحضاري الإسلامي المُعاصر.

تسعى المجلة لأن تكون مرفأً للعلماء والمفكرين والباحثين وجمهور المثقفين للعمل الجّاد على إصلاح الفكر والمنهجية الإسلامية على مستوى الأمة، متجاوزة حدود اللغة والإقليم، خدمة للإنسانية أجمع، سعياً لتحقيق هدف أكبر يتمثل في ترقية مستويات الفكر الإنساني على الصعيد العالمي.

تستهدف مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، الأبحاث العلمية ذات الجودة العالية بغية تقديم مادّة علمية متقنة؛ مفيدة للباحثين والمثقفين والمتخصصين، لتشكّل مرجعية علمية يُعتد بها في مسيرة تحقيق رؤيتنا المذكورة، وتتعهد إدارة المجلة بالتواصل مع الباحثين والكتّاب من مختلف المشارب والتيارات لترقية أبحاثهم ومقالاتهم دعماً منها للحركة العلمية والجهود الفكرية في مجال إصلاح وترقية منظومة الفكر الإنساني.



معوقات قدرة ثبات الداعية من منظور قرآني رؤية فى عصر العولمة

تناولت الدراسة مشكلات استقرار الداعية وأسباب ضعفها في عصر العولمة ، وإلقاء الضوء على المنظور القرآني في حالة الدعوة والداعية في عصر العولمة ، حيث حاول الباحث في هذه الدراسة لموضوع المقال ، الذي كان يحق له تناول: (العقبات التي تثبت قدرة الواعظ من منظور الرؤية القرآنية في عصر العولمة). ركزت الدراسة على الأسباب والعوامل التي تجعل الدعوة إلى الاستمرار رياح العولمة ، وكذلك الأسباب التي تجعلها ضعيفة في عناصرها الأساسية ، ومن ثم دراسة تطرقت إلى العقبات التي تقف أمامه في عصر العولمة هذا ، وطرق التغلب عليها ، وذلك لقد تأثر الكثير من الدعاة بعصر العولمة ، حتى أصبحوا عاملاً رئيسياً في تغيير الثوابت ، ولم يحسنوا من تعاملهم ، فأنكروا منخرطون تمامًا للاستمتاع بعصر العولمة ، ح كما تم توضيح ذلك ، من خلال عرض دراسة تحليلية وموضوعية لآراء القرآن ومنظوره. كما أوضحت الدراسة أن الداعية يتوخى الحذر في عصر العولمة حتى لا يتأثر بمبادئه وعناصره الأساسية ، وأشارت الدراسة إلى أنها لا تمنع الاستفادة من ما جلبته رياح العولمة خاصة في وضع خطط واستراتيجية لإجراء دعوته ، وسيساعده على أن يبقى صامدًا ونجاحًا في دعوته. على الرغم من أن السلبيات في العولمة أكثر ايجابية ثم مصلحتها.