cover

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للبحوث التخصصية

تعريف بالمجلة :

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، مجلة تعمل في ميدان الإصلاح الفكري والمعرفي، بوصفه واحداً من مرتكزات المشروع الحضاري الإسلامي المُعاصر.

تسعى المجلة لأن تكون مرفأً للعلماء والمفكرين والباحثين وجمهور المثقفين للعمل الجّاد على إصلاح الفكر والمنهجية الإسلامية على مستوى الأمة، متجاوزة حدود اللغة والإقليم، خدمة للإنسانية أجمع، سعياً لتحقيق هدف أكبر يتمثل في ترقية مستويات الفكر الإنساني على الصعيد العالمي.

تستهدف مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، الأبحاث العلمية ذات الجودة العالية بغية تقديم مادّة علمية متقنة؛ مفيدة للباحثين والمثقفين والمتخصصين، لتشكّل مرجعية علمية يُعتد بها في مسيرة تحقيق رؤيتنا المذكورة، وتتعهد إدارة المجلة بالتواصل مع الباحثين والكتّاب من مختلف المشارب والتيارات لترقية أبحاثهم ومقالاتهم دعماً منها للحركة العلمية والجهود الفكرية في مجال إصلاح وترقية منظومة الفكر الإنساني.



التعايش السلمي في ضوء القرآن الكريم

لقد أمر الله بالتعايش بين المسلمين ، وجعله واجباً شرعياً قبل أن يكون ضرورة اجتماعية تتطلبها طبيعة الحياة للأفراد والجماعات. وحث ، عز وجل ، على الحفاظ على الكرامة والحفاظ على الحقوق ونهى عن إساءة استخدام المقدسات وتجاوز الممتلكات ، لأن هذا هو أساس التعايش بين مختلف الأقسام الإسلامية. آراءهم وعقائدهم المختلفة لا تطردهم خارج الإسلام ، ولا تفقد أيًا من حقوقهم. الله ، سبحانه وتعالى ، أمرهم بدعم بعضهم البعض والتعاون فيما بينهم على البر والتقوى.

يعترف ديننا أيضًا بمبدأ التعايش السلمي مع غير المسلمين من خلال آيات القرآن الكريم والسنة النبوية سواء في الأحاديث أو الأفعال أو قبول الاثنين. لقد اعتمد المسلمون دائمًا هذا المبدأ كعادة في بلدانهم ونهجهم في بلدان أخرى. يُطلب من كل عضو في المجتمع الإسلامي بموجب الشريعة الإسلامية التعايش مع أفراد آخرين ، بغض النظر عن الاختلافات معهم. لقد مهد القرآن الكريم الطريق للمبادئ الأساسية لجميع أشكال التعايش السلمي ، وشجع التسامح والأخوة للوصول إلى الخلافة الصالحة على الأرض والحضارة. للقرآن رؤية متماسكة حول موضوع التعايش السلمي بين جميع الناس ، بألسنة وألوان وأديان وعقائد مختلفة. هذه الرؤية تعزز الأمن والسلام داخل المجتمعات المتنوعة وتحميهم من صدع المواجهة والحرب والصراع ، وهو الهدف من هذه الدراسة.

تتكون الدراسة من ثلاثة أجزاء رئيسية. الأولى تكشف أهمية التعايش السلمي على مستوى الأفراد والمجتمعات. المبحث الثاني يحدد أسس التعايش السلمي من خلال القرآن الكريم. يتناول القسم الثالث مظاهر هذا التعايش في كتاب الله تعالى ، سواء بين المسلمين أنفسهم ، أو فيما بينهم وبين الآخرين في المجتمعات الإسلامية أو في المجتمعات الأخرى. ويخلص البحث إلى أهم نتائج هذه الدراسة ، التي تتفق عمومًا على أن القرآن مصدر للعيش في سلام وتعاطف من أجل الإنسانية ، وهو كتاب يتم فيه الحفاظ على الممتلكات وحماية حقوق وكرامة جميع الناس.