cover

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للبحوث التخصصية

تعريف بالمجلة :

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، مجلة تعمل في ميدان الإصلاح الفكري والمعرفي، بوصفه واحداً من مرتكزات المشروع الحضاري الإسلامي المُعاصر.

تسعى المجلة لأن تكون مرفأً للعلماء والمفكرين والباحثين وجمهور المثقفين للعمل الجّاد على إصلاح الفكر والمنهجية الإسلامية على مستوى الأمة، متجاوزة حدود اللغة والإقليم، خدمة للإنسانية أجمع، سعياً لتحقيق هدف أكبر يتمثل في ترقية مستويات الفكر الإنساني على الصعيد العالمي.

تستهدف مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، الأبحاث العلمية ذات الجودة العالية بغية تقديم مادّة علمية متقنة؛ مفيدة للباحثين والمثقفين والمتخصصين، لتشكّل مرجعية علمية يُعتد بها في مسيرة تحقيق رؤيتنا المذكورة، وتتعهد إدارة المجلة بالتواصل مع الباحثين والكتّاب من مختلف المشارب والتيارات لترقية أبحاثهم ومقالاتهم دعماً منها للحركة العلمية والجهود الفكرية في مجال إصلاح وترقية منظومة الفكر الإنساني.



الدعوة العالمية عبر الحوار التقني مركز ركن الحوار للتعريف بالإسلام -أنموذج- -دراسة دعوية

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المخلوقات جميعًا ، نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

الدعوة إلى الله هي الشرف الأسمى الذي لا يمكن مقارنته وصلى الله عليه وسلم الذي يرغب فيه ، يقول الله تعالى (ولَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِ) الذي يدعو إلى الله ويفعل البر ويقول ، "في الواقع ، أنا من المسلمين" ، الآية 33 ، سورة فسيلات). اختار الله لأنبيائه المهمة الكبرى والمهنة المشرفة ، أي الدعوة إلى الله (الدعوة). وبالتالي ، اتبع الدعاة والإصلاحيون نهجهم في جميع الأوقات والأماكن التي تتبع أثرهم للدفاع عن دينهم ، وإزالة ما تم إرفاقه من الشكوك التي اختطفت قلوب المصلين بعيدا عن الطريق المستقيم.

يجد فاحص واقع الأمة الإسلامية اليوم ، في ضوء التغيرات التقنية السريعة التي تظهر من وقت لآخر ، أن الله قد وهب الأمة بمؤسسات ومنظمات دفاعية متطورة لمعالجة العالم كله والتواصل معه من خلال ما يسمى "شبكة الانترنت". الأشخاص الذين يقومون بتشغيل هذه المواقع هم من الدعاة الشرفاء الذين يشعرون بالمسؤولية عن دينهم. وقفت هذه الدعاة لتوجيه الناس نحو إلههم ، لإخراجهم من ظلام الكفر والتضليل إلى نور الإسلام والتوجيه ، لرفع شعارهم بين الأمم ، واستعادته إلى الطريق الصحيح.

من هذه النقطة ، شعر الدعاة في مركز الحوار التابع لمكتب الإرشاد والتوعية المجتمعي في القطيف تحت إشراف وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في المملكة العربية السعودية بواجبهم وأنشأوا مركزًا على الإنترنت للاتصال إلى الله من خلال الحوار المباشر مع غير المسلمين بلغات مختلفة. يسمح التصميم المعاصر للموقع الإلكتروني للمركز بتدريب الدعاة ، ودعوة غير المسلمين ، وتعليم المسلمين الجدد من خلال عمل مؤسسي يتميز بالرؤية والحكمة من خلال نمط حديث يتطوعون به في سبيل الله ، واضعين في ذلك مانع من خريطة العالم الإسلامي كأحد أهدافها.

سأبدأ بتسليط الضوء على هذه التجربة المؤسسية الرائدة في دعوة غير المسلمين إلى الإسلام من خلال الإنترنت في حوارات مباشرة من حيث أصل الفكرة وأهدافها وآلية عملها.