cover

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للبحوث التخصصية

تعريف بالمجلة :

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، مجلة تعمل في ميدان الإصلاح الفكري والمعرفي، بوصفه واحداً من مرتكزات المشروع الحضاري الإسلامي المُعاصر.

تسعى المجلة لأن تكون مرفأً للعلماء والمفكرين والباحثين وجمهور المثقفين للعمل الجّاد على إصلاح الفكر والمنهجية الإسلامية على مستوى الأمة، متجاوزة حدود اللغة والإقليم، خدمة للإنسانية أجمع، سعياً لتحقيق هدف أكبر يتمثل في ترقية مستويات الفكر الإنساني على الصعيد العالمي.

تستهدف مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، الأبحاث العلمية ذات الجودة العالية بغية تقديم مادّة علمية متقنة؛ مفيدة للباحثين والمثقفين والمتخصصين، لتشكّل مرجعية علمية يُعتد بها في مسيرة تحقيق رؤيتنا المذكورة، وتتعهد إدارة المجلة بالتواصل مع الباحثين والكتّاب من مختلف المشارب والتيارات لترقية أبحاثهم ومقالاتهم دعماً منها للحركة العلمية والجهود الفكرية في مجال إصلاح وترقية منظومة الفكر الإنساني.



الواقع الاقتصادي التنموي الفلسطيني في ظل مفهوم إسلامي للتنمية وفي ظل الاعتماد على اتفاقية باريس والمساعدات الخارجية

تعتبر اتفاقية أوسلو وملاحقها الاتفاقية التي حددت السمات الاقتصادية الفلسطينية والتنمية ، إضافة إلى علاقتها الاقتصادية مع الدولة المحتلة. على الرغم من مرور أربعة وعشرين عامًا منذ توقيع هذه الاتفاقية ، لا يزال الاقتصاد الفلسطيني يواجه ضعفًا واضحًا ، لا سيما في اعتماده الكبير على المساعدات الأجنبية والضرائب التي تجمعها الدولة المحتلة لصالح السلطة الفلسطينية. وبالتالي ، هناك حاجة لتشخيص واقع التنمية الاقتصادية الفلسطينية من أجل دراسة أسباب الفشل الاقتصادي في فلسطين وتقديم اقتراحات من شأنها تحسين الاقتصاد وتقليل معدل الفقر والبطالة. لتحقيق هذه الأهداف ، استخدم البحث المنهج الوصفي التحليلي. وجد البحث أن الاقتصاد أصبح أكثر اعتمادًا على الاحتلال والمساعدات الأجنبية بعد توقيع اتفاقية باريس الاقتصادية. ثم أصبح النمو الاقتصادي متقلبًا ومضللاً لدرجة أنه لم يرمز إلى الواقع الاقتصادي. بالإضافة إلى ذلك ، فقد فقدت التنمية الاقتصادية ، في حين أن التجارة الخارجية لا تزال ضعيفة. استمر العجز التجاري.

الكلمات المفتاحية: فلسطين ، التنمية ، المساعدات الخارجية ، الاقتصاد الفلسطيني