cover

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للبحوث التخصصية

تعريف بالمجلة :

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، مجلة تعمل في ميدان الإصلاح الفكري والمعرفي، بوصفه واحداً من مرتكزات المشروع الحضاري الإسلامي المُعاصر.

تسعى المجلة لأن تكون مرفأً للعلماء والمفكرين والباحثين وجمهور المثقفين للعمل الجّاد على إصلاح الفكر والمنهجية الإسلامية على مستوى الأمة، متجاوزة حدود اللغة والإقليم، خدمة للإنسانية أجمع، سعياً لتحقيق هدف أكبر يتمثل في ترقية مستويات الفكر الإنساني على الصعيد العالمي.

تستهدف مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، الأبحاث العلمية ذات الجودة العالية بغية تقديم مادّة علمية متقنة؛ مفيدة للباحثين والمثقفين والمتخصصين، لتشكّل مرجعية علمية يُعتد بها في مسيرة تحقيق رؤيتنا المذكورة، وتتعهد إدارة المجلة بالتواصل مع الباحثين والكتّاب من مختلف المشارب والتيارات لترقية أبحاثهم ومقالاتهم دعماً منها للحركة العلمية والجهود الفكرية في مجال إصلاح وترقية منظومة الفكر الإنساني.



أعمال الجاهلية المتعلقة بالجنايات والعقوبات التي أقرها الإسلام وهذبها

يبدو أن أولئك الذين يتبعون جانب الجرائم والعقوبات في أهل الجاهلية يجدون أنهم لم يكن لديهم نظام قضائي منظم ، وكانوا يسيطرون على الزعيم القبلي الذي يمثل الحكومة والسلطة ، ويحكمه العرف دون كونها مرتبطة بنظام أو تشريع أو قانون ، وأن التحكيم كان معروفًا في الجهل. ركز الباحث على هذه الدراسة على أن الإسلام جاء لتجميل التحكيم ووصفه ، وجعله مرحلة يستدعيها القاضي أو يكلف المعارضين بحل النزاعات ، ووضع نظام للتحكم فيها. أحد العقوبات التي صدرت عن الشريعة الجاهلية هي العقوبة: تحديد الحدود ضد الجناة ، من قطع يد السارق ، وصلب قاطع الطريق ، وعقاب العقوبة وغيرها من الحدود. اعتمد علماء هذه الدراسة على طريقة الحث التاريخي. واحدة من أهم نتائج هذا المقال هو أن الإسلام توصل إلى بعض أعمال الجهل من حيث ما امتدحهم ، وما كان مألوفًا وسريعًا مقبولًا وأن بقيةهم كان لديهم قوانين الأنبياء قبلهم ، تم استدعائهم من هذا الجانب ودعوا إليه.

الكلمات المفتاحية: الوظائف ، الجاهلية ، الجرائم ، العقوبات ، الاعتراف ، الإسلام ، التنقيح