cover

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للبحوث التخصصية

تعريف بالمجلة :

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، مجلة تعمل في ميدان الإصلاح الفكري والمعرفي، بوصفه واحداً من مرتكزات المشروع الحضاري الإسلامي المُعاصر.

تسعى المجلة لأن تكون مرفأً للعلماء والمفكرين والباحثين وجمهور المثقفين للعمل الجّاد على إصلاح الفكر والمنهجية الإسلامية على مستوى الأمة، متجاوزة حدود اللغة والإقليم، خدمة للإنسانية أجمع، سعياً لتحقيق هدف أكبر يتمثل في ترقية مستويات الفكر الإنساني على الصعيد العالمي.

تستهدف مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، الأبحاث العلمية ذات الجودة العالية بغية تقديم مادّة علمية متقنة؛ مفيدة للباحثين والمثقفين والمتخصصين، لتشكّل مرجعية علمية يُعتد بها في مسيرة تحقيق رؤيتنا المذكورة، وتتعهد إدارة المجلة بالتواصل مع الباحثين والكتّاب من مختلف المشارب والتيارات لترقية أبحاثهم ومقالاتهم دعماً منها للحركة العلمية والجهود الفكرية في مجال إصلاح وترقية منظومة الفكر الإنساني.



نحو إعادة إحياء المدرسة اإلسالمية األصيلة: قراءة تحليلية في تجربة مولود قاسم نايت بلقاسم

من أهم الآثار المدمرة لاستعمار العالم الإسلامي تهميش مؤسسة التعليم الإسلامي (المدرسة) ونهجها الأصلي في المعرفة والتعلم. لسوء الحظ ، بعد الاستقلال ، لم تفعل الدول الإسلامية الكثير لاستعادة التعليم الإسلامي الأصيل ومؤسساته. ومع ذلك ، تعمل بعض الشخصيات الفكرية بجد لمعالجة مسألة التعليم الإسلامي وإحياء دورها في تشكيل الجيل الجديد ومستقبل المجتمع الإسلامي. ربما ، من بين هذه الشخصيات التي تستحق بعض الاهتمام المفكر الجزائري الشهير مولود قاسم نايت بلقاسم الذي كرس حياته لمؤسسة المدارس. هذا البحث هو محاولة لشرح المبادئ التوجيهية الرئيسية لمشروع بلقاسم المتكامل لإصلاح نظام التعليم الجزائري. يتضمن هذا المشروع إحياء التربية الإسلامية ، وإنشاء جامعة عامة ، والقضاء على الأمية. يستخدم الباحث المنهجية التاريخية والتحليلية الأكثر ملاءمةً لمعالجة أسئلة البحث. فيما بعد ، يستنتج أن جهود بلقاسم كانت فعالة للغاية في إحداث تغيير إيجابي في تاريخ النظام التعليمي الجزائري بغض النظر عن التحديات والعقبات التي يواجهها معظمهم بسبب الميول السياسية التي تتبنى أيديولوجية الفرانكوفونية الاستعمارية وثقافتها. يركز البحث على استمرارية الإصلاح التعليمي في بلقاسم لفعاليته في حل العديد من المشكلات التي يواجهها النظام التعليمي الجزائري اليوم.

الكلمات المفتاحية: المدارس ، التربية الإسلامية ، الجزائر ، الاستعمار ، التعليم المتكامل