cover

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للبحوث التخصصية

تعريف بالمجلة :

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، مجلة تعمل في ميدان الإصلاح الفكري والمعرفي، بوصفه واحداً من مرتكزات المشروع الحضاري الإسلامي المُعاصر.

تسعى المجلة لأن تكون مرفأً للعلماء والمفكرين والباحثين وجمهور المثقفين للعمل الجّاد على إصلاح الفكر والمنهجية الإسلامية على مستوى الأمة، متجاوزة حدود اللغة والإقليم، خدمة للإنسانية أجمع، سعياً لتحقيق هدف أكبر يتمثل في ترقية مستويات الفكر الإنساني على الصعيد العالمي.

تستهدف مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، الأبحاث العلمية ذات الجودة العالية بغية تقديم مادّة علمية متقنة؛ مفيدة للباحثين والمثقفين والمتخصصين، لتشكّل مرجعية علمية يُعتد بها في مسيرة تحقيق رؤيتنا المذكورة، وتتعهد إدارة المجلة بالتواصل مع الباحثين والكتّاب من مختلف المشارب والتيارات لترقية أبحاثهم ومقالاتهم دعماً منها للحركة العلمية والجهود الفكرية في مجال إصلاح وترقية منظومة الفكر الإنساني.



ضوابط الإرهاب في الإسلام ومُحاربتهِ للعُنف

ملخص البحث 

لقد حدث خلط فاضح ولُبس خطير بين مفهوم الإسلام ومفاهيم الثقافة الغربية لمصطلح الإرهاب. ولم يكن ذلك نتيجة الصراع الحضاري والفراغ العلمي والفكري في حاضر الأمة الإسلامية فحسب، بل يقف وراء ذلك بعض القوى المعادية للإسلام وثقافته وحضارته وأمجاد أمته وتاريخها المُشرق بالإسهام الحضاري والإنجاز الثقافي المبدع. إن وصف الإسلام بدين الإرهاب والتطرف هو وصفٌ غير دقيق. وهنا تكمن مشكلة هذا البحث. ويهدف البحث إلى بيان وتوضيح موضوع الإرهاب في الإسلام، وأن له ضوابط وشروط يجب مراعاتها، وما كان خارجاً عن هذه الشروط والضوابط فهو عنف وتطرف يرفضه الإسلام ويحاربه ويعاقب فاعله، وأن صدور أي عنف أو تطرف من أحد المنتسبين إليه لا يعني ذلك أن الإسلام هو دين إرهاب، وإنما ذلك التصرف حُجة على صاحبه، لا حُجة على الإسلام. وقد توصل الباحث إلى عدة نتائج أهمها: أن مفهوم كلمة الإرهاب من المنظور الإسلامي معناه تخويف العدو وترويعه، وليس الاعتداء عليه، وسفك دمه دون وجه حق. وأن مفهوم الإرهاب من منظور غير إسلامي معناه العنف والتطرف، وانتشار الجريمة، وممارسة الفوضى والفساد الفردي والجماعي. 

الكلمات المفتاحية: الضوابط, الإرهاب, الإسلام, العُنفِ.