cover

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للبحوث التخصصية

تعريف بالمجلة :

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، مجلة تعمل في ميدان الإصلاح الفكري والمعرفي، بوصفه واحداً من مرتكزات المشروع الحضاري الإسلامي المُعاصر.

تسعى المجلة لأن تكون مرفأً للعلماء والمفكرين والباحثين وجمهور المثقفين للعمل الجّاد على إصلاح الفكر والمنهجية الإسلامية على مستوى الأمة، متجاوزة حدود اللغة والإقليم، خدمة للإنسانية أجمع، سعياً لتحقيق هدف أكبر يتمثل في ترقية مستويات الفكر الإنساني على الصعيد العالمي.

تستهدف مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، الأبحاث العلمية ذات الجودة العالية بغية تقديم مادّة علمية متقنة؛ مفيدة للباحثين والمثقفين والمتخصصين، لتشكّل مرجعية علمية يُعتد بها في مسيرة تحقيق رؤيتنا المذكورة، وتتعهد إدارة المجلة بالتواصل مع الباحثين والكتّاب من مختلف المشارب والتيارات لترقية أبحاثهم ومقالاتهم دعماً منها للحركة العلمية والجهود الفكرية في مجال إصلاح وترقية منظومة الفكر الإنساني.



دراسة مسائل الأحوال الشخصية التي أوردها الشيخ سعيد حوى بمصطلح "مجمع عليه" في كتابه الأساس في التفسير

ملخص البحث

الاهتمام بما أجمع عليه علماء المسلمين دراسة وتطبيقا؛ يزيد في لمّ شمل الأمة المحمدية ولا شك أن المسلم المتمسك بدينه على منهج سلف الأمة يتشبث بما اتفق عليه علماء المسلمين من المسائل دون روية وتردد إلا أن طبيعة إيراد الإجماعات - في الكتب غير المطولة المؤلفة من أجل ذلك غالبا – تقتضي إيجازا لا يمكن معه التركيز على نقطة الاتفاق عند بعض الكتاب أحيانا فيظن لذلك بعض القراء أن بعض الإجماعات دعاوى، يساندهم على ذلك العثور على ثلة من الاجتماعات في كتبها لم تثبت أمام التحقيق العلمي؛ من أجل ذلك يحاول الباحثان أن يقدما دراسة لبعض المسائل الواردة في كتاب " الأساس في التفسير " المحكم عليها من قبل المؤلف - الشيخ سعيد حوى - أنها من قبل ما اتفق العلماء عليه، واقتصر الباحثان على دراسة ما ورد في التفسير بصيغة واحدة فقط وهي قوله " مجمع عليه " ووجد الباحثان ذلك في خمس مسائل فقط في كل التفسير وهذا ليثبت تورع الشيخ واحتفاظه من إطلاق اللفظة دون روية. فا الورقة تحمل بين دفتيها إحدى عشرة نقطة تعداد المجمعات عليها بعد المدخل ثم الخاتمة مع النتائج.

الكلمات المفتاحية: التحقيق، الإجماع، العلماء، المسائل، التفسير.