cover

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للبحوث التخصصية

تعريف بالمجلة :

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، مجلة تعمل في ميدان الإصلاح الفكري والمعرفي، بوصفه واحداً من مرتكزات المشروع الحضاري الإسلامي المُعاصر.

تسعى المجلة لأن تكون مرفأً للعلماء والمفكرين والباحثين وجمهور المثقفين للعمل الجّاد على إصلاح الفكر والمنهجية الإسلامية على مستوى الأمة، متجاوزة حدود اللغة والإقليم، خدمة للإنسانية أجمع، سعياً لتحقيق هدف أكبر يتمثل في ترقية مستويات الفكر الإنساني على الصعيد العالمي.

تستهدف مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، الأبحاث العلمية ذات الجودة العالية بغية تقديم مادّة علمية متقنة؛ مفيدة للباحثين والمثقفين والمتخصصين، لتشكّل مرجعية علمية يُعتد بها في مسيرة تحقيق رؤيتنا المذكورة، وتتعهد إدارة المجلة بالتواصل مع الباحثين والكتّاب من مختلف المشارب والتيارات لترقية أبحاثهم ومقالاتهم دعماً منها للحركة العلمية والجهود الفكرية في مجال إصلاح وترقية منظومة الفكر الإنساني.



العلم الشرعي وأثره في الوقاية من الفتن

ملخص البحث

تعلم العلم الشرعي وتعليم الناس وتبصيرهم في أمور دينهم يعتبر من أهم أسباب الوقاية من الفتن، فالجهل وقلة الفقه في الدين من أهم أسباب الوقوع في الفتن، وعند الحديث عن الفتن هنا نقصد بذلك فتن الشبهات والشهوات فكلاهما من أخطر ما يصيب المسلم، وهنا تكمن مشكلة البحث, وإبراز هدي النبي صلى الله عليه وسلم, ومن تبعه من علماء الأمة في بيان فضل العلم وأثره في الوقاية من الفتن يؤدي إلى فهم المجتمع المسلم لما يتوجب عليه في دينه, كما يؤدي إلىحفظه من أسباب الهلاك, وهنا تكمن أهمية الموضوع, والذي يهدف إلىمعالجة مشكلة من المشكلات العظام التي يؤدي نقصها إلى وقوع البلايا في المجتمع, وهي قله العلم, وذلك ببيان مفهوم العلم الشرعي, وفضله، وموقف الإسلام منه, وأقسام العلوم الشرعية, وحكم تعلم العلم الشرعي, وخطورة الفتن والوقوع فيها,وأسباب الوقوع في الفتن, وأقسام الفتن, وفوائد الفتن والمحن والحكمة منها, وكيف يكون العلم الشرعي سبيلاً للوقاية من الفتن, واتبعت في هذا البحث المنهج التحليلي، معتمداً على نصوص الوحي, وكلام العلماء السابقين, وقد ظهرت النَّتائج التَّالية: من أهم الأمور في السلامة من الفتن تعلم العلم وتعليمه والعمل به, كما أن تعلم العلم يزيد في إيمان المؤمن, وثبات قلبه، وقوة توكله على الله سبحانه, ويتأكد تعلم العلم في أيام الفتن؛ لأن من أكبر أسبابها فشوا الجهل ونقص العلم.

الكلمات المفتاحية: العلم، الشرع، الأثر, الفتن، الوقاية.