cover

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للبحوث التخصصية

تعريف بالمجلة :

مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، مجلة تعمل في ميدان الإصلاح الفكري والمعرفي، بوصفه واحداً من مرتكزات المشروع الحضاري الإسلامي المُعاصر.

تسعى المجلة لأن تكون مرفأً للعلماء والمفكرين والباحثين وجمهور المثقفين للعمل الجّاد على إصلاح الفكر والمنهجية الإسلامية على مستوى الأمة، متجاوزة حدود اللغة والإقليم، خدمة للإنسانية أجمع، سعياً لتحقيق هدف أكبر يتمثل في ترقية مستويات الفكر الإنساني على الصعيد العالمي.

تستهدف مجلة الدراسات الإسلامية والفكر للأبحاث التخصصية، الأبحاث العلمية ذات الجودة العالية بغية تقديم مادّة علمية متقنة؛ مفيدة للباحثين والمثقفين والمتخصصين، لتشكّل مرجعية علمية يُعتد بها في مسيرة تحقيق رؤيتنا المذكورة، وتتعهد إدارة المجلة بالتواصل مع الباحثين والكتّاب من مختلف المشارب والتيارات لترقية أبحاثهم ومقالاتهم دعماً منها للحركة العلمية والجهود الفكرية في مجال إصلاح وترقية منظومة الفكر الإنساني.



الجبال بين المنظور القرآني والمنظور العلمي

ملخص البحث

الجبال الشواهق من الآيات الكونية العظيمة، قد تكلم بها القرآن الكريم، وأبان في مواضع عدة عن حقيقتها وعلَّة إيجادها، ثم انتهاءها، ويُعد موضوعها إحدى قضايا الإعجاز العلمي الحيوي، إذ بتصدي كثير من علماء الجيولوجيا لمعرفة حقائق تكوينها، ووظيفتها، عَمَد المتخصصون في مجال الإعجاز العلمي لدراسة التوافق بين ما توصل إليه علماء الجيولوجيا مؤخرًا من حقائق ثابتة عدَّت مرحلة النظريات والفرضيات، وبين ما ذكره القرآن الكريم من قبل1400، فنظروا بتأمل بين الآيتين: (الآية المسطورة، والآية المنظورة)، وكان هدف الدراسة لهذا البحث المبسط تسليط الضوء على هذا التوافق بين ما بيَّنه القرآن الكريم من إعجاز علمي في خلق هذه الشواهق العظيمة، وبين ما توصل إليه العلم الحديث من حقائق، فكانت الموازنة بينهما هي منهج هذه الدراسة المباركة، فما استجد به العلم الحديث من كشفٍ وظهورٍ لحقائق علمية ثابتة وافق ما عرضه القرآن الكريم من حكمة خلق الجبال خدمة للبشرية، فوصف القرآن الكريم الجبال في تسع مواضع مختلفة بانها رواسي، وبأنها أوتادًا في موضع واحد، وهذا ما توصل إليه العلم الحديث مؤخرًا، وهو تأكيد تثبيت الأرض وإرساءها وحفظ توازنها بالجبال ذات الجذور الراسخة في الأرض، وما جاء به العلم الحديث أتى بعد مراحل دراسية علمية عميقة اخذت حينًا من الدهر لتجيء حقائقًا علمية موافقة للوصف الدقيق، والتعبير البليغ الذي جاء به القرآن الكريم في إعجاز علمي باهر.

الكلمات المفتاحية: علوم القرآن. إعجاز علمي